11/16/2020

الحلقة السابعة

الجلسة السابعة

عادت جلسات القضايا للبرلمان مجددا، وهذه المرة بين قضيتين ساخنتين: هوية فلسطينيي الداخل من فؤاد، وبطالة المتعلمين من الطالب النافع. فمن هو الفائز بينهما؟ وما هي الحلول المثيرة للجدل التي قدمها كل منهما

مجريات الجلسة

بعد توقف مؤقت لاستجواب يوسف حسين في الجلسة السادسة، عادت لجنة النظام مرة أخرى، ومثل أمامها في الجلسة السابعة كل من فؤاد عن لجنة العلوم والمجتمع، والطالب النافع عن لجنة الشؤون السياسية والاقتصادية، فيما اعتذرت لجنة الحقوق والحريات لظروف شخصية.

قضية فؤاد تناولت فلسطينيي الداخل الذين جاء ليتحدث باسمهم، والطالب النافع الذي أوجد للبطالة حلا مبتكرا جديدا يتمثل بإلغاء التعليم الجامعي التقليدي!

فازت قضية فؤاد، ووصلت لجلسة النقاش، التي شهدت مداخلات متعددة تناولت القضية من مختلف جوانبها، لكن تركيزها الرئيسي كان منصبا على غياب حل أو مشروع واضح لرفع صوت فلسطينيي الداخل، بقدر ما تتطلب المشكلة، ولذا طلب فؤاد وقتا مستقطعا لتعديل مشروعه قبل طرحه للتصويت.

بعد التعديل، أصبح المشروع متمثلا بحملة إعلامية ومنصة تعرف بقصص فلسطيني الداخل بداية، وتضم قائمتين: بيضاء، لأولئك الواقفين مع القضية الفلسطينية لدعمهم وتعزيز حضورهم، وسوداء، للمطبعين مع الاحتلال الإسرائيلي، لكشفهم والتحذير منهم.

عند التصويت، حاز مشروع فؤاد على تأييد كل الأعضاء، ليتم تمرير قضيته بالإجماع.

جلسات أخرى

  • الجلسة الثانية

    اللجان الثلاثة تتنافس على نقاش أول قضايا البرلمان، وانتقالات داخلية بين اللجان، وخاسرون تحولوا...

  • الجلسة الافتتاحية

    منهم من فاز بالانتخابات ومنهم من خسر، منهم من انسحب من الجلسة ومنهم من تقبل الخسارة بروح رياضية،...

  • الجلسة الخامسة

    عرض مسرحي شهدته الجلسة الخامسة من “برلمان شعب” حول قضية الاختفاء القسري، أعقبه نقاش غني ومراجعات...