10/12/2020

الجلسة الثانية

الجلسة الثانية

اللجان الثلاثة تتنافس على نقاش أول قضايا البرلمان، وانتقالات داخلية بين اللجان، وخاسرون تحولوا لرابحين، وبالإجماع! فما الذي حملته أيضا ثاني جلسات البرلمان؟

مجريات الجلسة

‎بدأت الحلقة من "لجنة النظام"، المسؤولة عن هيكلية البرلمان وقوانينه والموافقة على القضايا، حيث قدمت النائبة آلاء حمدان طلبا بالانتقال من "لجنة العلوم والمجتمع" إلى "لجنة الحقوق والحريات"، وهو ما يسمح به النظام بموافقة رؤساء اللجان، ولذا تم إقرار طلبها والموافقة عليه.

‎بعد ذلك، عرضت ممثلو اللجان قضاياهم الثلاثة وتمت مناقشتها باللجنة:
‎- فؤاد: الاختلاط في المدارس
‎- يسرى: حذف "جوجل مابز" لخريطة فلسطين
– آلاء: مكافحة التحرش.
كانت القضية الفائزة هي قضية آلاء، لتكون أول الجلسات المناقشة في البرلمان.

أما في الجلسة، فقد بدأت آلاء بعرض موسع لقضيتها، بتوضيح المشكلة واقتراح حل وحملة إعلامية، موضحة أن الحل الأمثل لمكافحة التحرش هو بتعزيز الرقابة المجتمعية و"فضح المتحرش"، وذلك عن طريق منصة جديدة ستعمل على تأسيسها.

تم نقاش القضية من كل جوانبها القانونية والمالية والإدارية وغيرها، وقبل التوجه للتصويت، طلبت آلاء وقتا لتعديل بعض تفاصيل مشروعها ليكون جاهزا بصيغته النهائية. وبعد ذلك، تم السؤال إن كان أي من الأعضاء يعارض الفكرة، ولما لم يعارض الفكرة أحد، تم تمرير المشروع بالإجماع دون الحاجة للتصويت، ليحظى بحملة إعلامية داعمة له، من إنتاج البرلمان