10/19/2020

الجلسة الثالثة

الجلسة الثالثة

في الجلسة الثالثة من برلمان شعب يتنافس كل من فداء وفرح وأرقسن لنقاش قضاياهم، حيث سيأخذ النقاش هناك منحى مختلفاً حول القضية الجريئة المطروحة، وسينتهي بنتيجة مفاجئة! فمن صاحب القضية الفائزة؟

تصويت البرلمان على القضية

تسعى منصة "مسؤول- حقي أعرف" لتعزيز المساءلة المجتمعية والشفافية، إذ توفر المنصة، في مرحلتها الأولى، قائمة بكل المسؤولين في كل بلد عربي وتعطي المواطنين فرصة التقييم الإيجابي أو السلبي لهم. لاحقا، تمكن المنصة المستخدمين من التقييم الأكثر دقة للمسؤولين عبر محاور محددة، كما تخطط لفتح باب التواصل بين المواطنين والوزراء لرفع الشكاوى وطرح الأسئلة. ورغم أن ثمانية أعضاء صوتوا بالتأييد للقرار، وأربعة بالرفض، إلا أن شعيب تدخل واستخدم حق الفيتو لتحويل القضية للجمهور.

مع8
ضد 4ضد

امتنعوا عن التصويت

    تصويت الجمهور على القضية

    مع30100
    ضد4900 ضد

    مجريات الجلسة

    كما هي العادة، وقبل كل جلسة من “برلمان شعب”، يقدم ممثلو اللجان قضاياهم للجنة النظام التي تختار منها القضية الفائزة. في هذه المرة، كانت القضايا المطروحة هي:

    – المحاسبة المجتمعية، وطرحها فداء عن “لجنة الشؤون السياسية والاقتصادية”.
    – جودة التعليم، مقدمة من فرح عن “لجنة العلوم والمجتمع”.
    – تعليم المقيمين، من تقديم أرقسن عن “لجنة الحقوق والحريات”.

    بعد التداول الداخلي في اللجنة، كانت القضية الفائزة هي قضية فداء، والتي قدمها بأسلوب قوي لفت نظر بقية الأعضاء، مما انعكس على النقاش القوي أثناء الجلسة لتفاصيل المشروع، والذي كان عبارة عن منصة رقمية تتيح لأفراد الشعب تقييم مسؤوليهم ورفع الشكاوى بشكل مباشر.

    بشكل عام، كان هناك قبول للفكرة، لكن التفاصيل الإدارية والميزانية كانت هي محل النقاش، وعُرض على فداء تعديل المشروع لكنه رأى أنه ملائم بوضعه الحالي، مما دفع رئيس البرلمان لاتخاذ قرار مفاجئ باستخدام الفيتو، ونقل التصويت من البرلمان إلى الشعب، الذي سيكون صاحب القرار بإقرار أو رفض مشروع فداء.

    جلسات أخرى

    • الجلسة الخامسة

      عرض مسرحي شهدته الجلسة الخامسة من “برلمان شعب” حول قضية الاختفاء القسري، أعقبه نقاش غني ومراجعات...

    • الجلسة الرابعة

      رغم أن قضية صالح فازت بجدارة بلجنة النظام، لكنها لم تناقش أثناء الجلسة، بسبب وجود “فراغ تشريعي”!...

    • الجلسة الثانية

      اللجان الثلاثة تتنافس على نقاش أول قضايا البرلمان، وانتقالات داخلية بين اللجان، وخاسرون تحولوا...