الحلقة الأولى

الجلسة الافتتاحية

منهم من فاز بالانتخابات ومنهم من خسر، منهم من انسحب من الجلسة ومنهم من تقبل الخسارة بروح رياضية، وتبادلوا الكثير من الاتهامات! كل هذا وأكثر في الجلسة الافتتاحية من برلمان شعب

مجريات الجلسة

بدأت الجلسة الأولى لبرلمان شعب بأداء أعضائه الاثنا عشر لقسم البرلمان.

واستكمالا للمناصب، تم فتح باب الترشيح لمنصب نائب الرئيس، فترشح كل من آلاء حمدان، وفؤاد موسى، وجميلة العثماني.

وبالانتخابات السرية حصلت جميلة على ستة أصوات، ثم فؤاد على ثلاثة أصوات، وآلاء على صوتين، لتصبح جميلة نائبة لرئيس البرلمان.

بعد ذلك، طلب من الأعضاء الترشح للجان، فترشح محمد عويضة وماهيتاب محمد وأرقسن إسماعيل للجنة الحقوق والحريات، وفازوا بالتزكية، بينما حصلت انتخابات للأعضاء أدت بفوز فداء الدين الخاشي وصالح عمر والطالب النافع أفاه ويسرى الكربية في لجنة الشؤون السياسية والاقتصادية، وحصل من تبقى على مقاعدهم في لجنة العلوم والمجتمع بالتزكية وهم علي الميالي وفرح أشباب وآلاء حمدان وفؤاد الناهي.

بعد ذلك، فاجأ رئيس البرلمان شعب الأعضاء بإعلانه تعديلاً في الجلسة الختامية لأعمال البرلمان يتضمن طرح الثقة حول رئاسته واستعداده للانسحاب إن لم يحز ثقة الأعضاء.

لم تتوقف المفاجآت، فقد طرح الرئيس موضوع تغيير اسم البرلمان، وتلقى الاقتراحات المختلفة للتصويت، ليتحول اسم البرلمان – والبرنامج – في نهاية الجلسة من "برلمان شعب" إلى "برلمان شعب".