محمد ناشر الحكيم

العمر 32

شعار الحملة

أطفالنا أمانة في أعناقنا يستحقون ان يصل صوتهم للعالم ويعيشوا حياة كريمة كغيرهم من أطفال العالم ، وان يتم ابعادهم عن كل مسببات ونتائج الحروب

نبذة عن المرشح

محمد الحكيم ، ناشط شبابي حقوقي ، يمني الاصل والمنشأ والهوى ، تخرجت من كلية العلوم الشرعية والقانونية في العام الفين وثلاثة عشر ميلادية بتقدير عام ممتاز ، التحقت بدراسة الماجستير تخصص القانون العام وحقوق الانسان ، عملت منذ العام الفين وسبع لدى منظمات ومؤسسات ومبادرات المجتمع المدني اليمني كمنسق لعدد من كمؤتمر حديث المتطوعين وكذا مؤتمر افكت لذوي الارادة المعاقين ومشروع أبجد التعليمي الإغاثي ، متحدث في عدد من المؤتمرات اهمها بيتشا كوتشا لمرتين الاولى عن الموروث الشعبي اليمني والثاني عن مشروع علمني التعليمي الإغاثي في ظل الحرب ، متحدث في مؤتمر تيدكس بنك التضامن وكان محور حديثي مشروع اسرة ليوم واحد كنشاط انساني يقام للاطفال الايتام او فاقدي اهاليهم ، وخلال نفس الفترة عملت كمدرب في عدد من المجالات الانسانية والاغاثية لدى عدد من منظمات المجتمع المدني اهمها منظمات اليونيسف ومنظمة سول وكذا صندوق الامم المتحدة للسكان ، متطوع ضمن فريق تيدكس صنعاء الفين وعشرين ميلاديه ، عملت ضمن المشروع الاغاثي الطارئ لمكافحة وباء الكوليرا الذي انتشر في اليمن مؤخرا بين العام الفين وسبعة عشر والعام الفين وثمانية عشر كمشرف ومنسق ميداني لفرق التوعية والكلورة في امانة العاصمة ، أعمل حاليا في شركة للمتابعة والتقييم ومراقبة تنفيذ مشاريع المنظمات الدولية الفاعلة في اليمن ومدى جودة تنفيذها وتقييم عملها وجودة مخرجاتها واثرها السلبي والايجابي منذ العام الفين وثمانية عشر وحتى الان

القضية الرئيسية

قضايا سياسية,حقوق وحريات,شؤون مجتمع

نظرة المرشح للقضية

برلمان شعب لموسمين لم يتحدث ولم يتطرق لموضوع الاطفال وقضاياهم رغم اهميتها وهنا حان الوقت لان يكون للاطفال مقعد وصوت في البرلمان يتحدث ويعبر عنهم وعن قضاياهم ، فتصويت الجمهور العربي لن يكون ابدا لي او لشخصي وانما سيكون صوتهم للطفولة للمستقبل ، لمستقبل طفلك وطفلي وجميع اطفال اليمن ، التصويت سيكون لمستقبل مشرق يقوده اطفال واعيين اصبحوا رجال اكثر وعيا مكتسبين لجميع حقوقهم ساعين لاعطاء كل ذي حق حقه ، جيل مشرق ساع الى رفع مستوى بلاده وشعبه وليس اطفال مشردون ضائعون تائهون بين اطفال العالم اقصى احلامهم الانتقام من وطن لم يعطهم ذرة حق او امل او طموح ،الانتقام من وطن لم يعطهم سوى التشريد والظلم والقهر، تصويت الجمهور سيكون لاجل مستقبل مشرق لاطفال سيصنعون من المستقبل طريق نور وامل ، تصويت الجمهور سيكون لرعاية صحية يستحقها اطفال اليمن ، تصويت الجمهور سيكون من اجل تعليم راق يليق بعقول ابناء اليمن ، تصويت الجمهور سيكون لشخص حقوقي مجتمعي كرس اغلب حياته ووقته دفاع عن الاطفال والطفولة مستقبل أمة