فاطمة البلوشية

العمر 25

شعار الحملة

بالتفويض تتحقق العدالة الاجتماعية

نبذة عن المرشح

أنا فاطمة البلوشية ، خريجة UNCG ، تخرجت مع تخصصين ، دراسات السلام والصراع والدراسات العالمية الدولية بكالوريوس في الآداب. أنا من سلطنة عمان التي تقع في منطقة الشرق الأوسط. لقد حصلت على مهارات أكاديمية قوية وتعلمت مبادئ دراسات السلام والعلاقات الدولية. بالإضافة إلى ذلك ، أتاح لي التدريب الداخلي في سفارة عمان ومركز نيو نورث كارولينيان إلى جانب خبرة العمل في المنظمات الأخرى فرصة لصقل مهاراتي في العرض التقديمي والقدرة على العمل في بيئة جماعية وتحت الضغط. من خلال هذا المزيج من التعليم والخبرة ، اكتسبت فهمًا شاملاً لقرارات السلام والصراع والمسائل الدولية. في السنوات الخمس المقبلة ، أتوقع إكمال الماجستير والدكتوراه. إن اكتساب المزيد من المعرفة في السنوات الخمس إلى العشر القادمة سيسمح لي بالتوصل إلى شركتي حيث سأعمل كمستشار أثناء عملي في مجال السلام والصراع. منذ أن كنت صغيراً ، كنت أحلم بجعل العالم مكاناً أفضل. حلمي هو السبب في أنني اخترت متابعة دورة في دراسات السلام والصراع. خلال دراستي ، طورت اهتمامات قوية في الأمور المتعلقة بالسلام والأمن. لقد اكتسبت خبرة في الدفاع عن المصلحة العامة والنشاط. أثناء الدراسة ، أتيحت لي الفرصة لحضور العديد من الندوات والمؤتمرات الإعلامية حول بناء المهنة المهنية من 9 أغسطس 2018 حتى الآن. إلى جانب الندوات ، عملت أيضًا في مركز البرامج الدولية UNCG ومنظمة الطلاب العمانيين كمساعد متطوع مما زودني بخبرة العمل ذات الصلة. كما شاركت في العديد من المنظمات الأخرى مثل منظمة فريق التضامن. الأهم من ذلك ، عملت في The Conflict Resolve Project في مركز New North Carolinians ، UNCG. في المركز ، عملت كوسيط لكل من مجموعات الشباب والكبار المشاركة في السلام أو حلول النزاع. أعطاني هذا العرض خبرة مباشرة في التعامل مع قضايا بناء السلام وحل النزاعات. تتوافق أهدافي المهنية مع العمل في بيئة تعزز مهاراتي القيادية ومهارات الاتصال والمهارات التكنولوجية والعمل كفريق. لقد اكتسبت مهارات القيادة من خلال العمل كمتطوع في العديد من المنظمات والبرامج المدرسية. بالإضافة إلى ذلك ، لقد حصلت على مهارات الاتصال من خلال مساعدة الأعضاء من مختلف الأعمار في مشروع حل النزاعات لتحسين مهاراتهم في التواصل باللغة الإنجليزية. علاوة على ذلك ، لقد تعلمت المهارات التكنولوجية من خلال دراسة برامج الكمبيوتر والعمل في مختبرات خدمات تكنولوجيا المعلومات. لقد عملت مع الطلاب والمستشارين في تطوير ووضع اللمسات الأخيرة على خطط السفر إلى جانب المشاركة في عدة ورش عمل للتطوير المهني. من خلال هذه المهارات التي اكتسبتها ، أتطلع إلى تحقيق أهدافي المهنية ومساعدة الزمالة في تحقيق أهدافها. نما مجال السلام الدولي وحل النزاعات بشكل كبير خلال العقود القليلة الماضية. في المستقبل القريب ، أعتزم متابعة برنامج الماجستير في أبحاث السلام والوساطة والصراع. من خلال المعرفة والخبرة المتقدمة ، سأكون قد اكتسبت في هذا المجال ، وسأسعى بثقة إلى تحقيق هدفي الوظيفي طويل الأجل المتمثل في المغامرة في العمل الاستشاري. سوف أقوم بتأسيس شركة مستقلة متوسطة المستوى لتقديم برنامج منسق وتدريب أثناء السعي لبث نهج حساس للنزاع عبر القطاعات التقليدية مثل الديمقراطية والزراعة والاقتصاد.

القضية الرئيسية

تفويض السلطات لتحقيق العدالة الاجتماعية

نظرة المرشح للقضية

كثير ما نطمح لنكون في صفوف الدول المتقدمه ونطمح ان نحقق العدالة الاجتماعيه لنوفر لمواطنينا والمقييمن كافة احتياجاتهم ، ولكي نتمكن من تحقيق وتوفير احتياجات المجتمع ينبغي علينا تحسين المؤسسات لتكون قادره لتحقيق واجباتها ، ولن تتمكن الا ان اعادة هيكلتها من الهيكله التقليديه الى هيكله تنظيميه بإداره حديثه قادره على فهم وتمكين وتفويض السلطات و القيادة الذاتية . تطوير وتقدم سلطنة عمان في العديد من المجالات وتوسعها لتنظيمات الإدارية وتعقدها ، ادى إلى صعوبه في عملية تركيز السلطة في قمة الهرم الاداري في المؤسسة أو بين الرئيس التنفيذي ، ولتسهيل العملية الاداريه يتوجب التوسع في عملية تفويض السلطة ، لأنه لن يتمكن الرئيس التنفيذي في أي مؤسسة ان يكون ملم بالوظائف المتعددة والمتنوعة في المؤسسه في معظم الأحيان ، سيكون الوقت ضيق عليه جدا لتتبع جميع المسوليات واتمامها بكفاءه عاليه. تفويض السلطة هو من أساسيات الإدارة الحديثة ليحقق اهداف العاملين ويميز نتائجها ، فإذا وجد المسؤول الواعي الفاهم ، ووضع خطه اساسيه بتعليمات المهام الوظيفيه والاداريه وتفاصيله العمل واعطاء السلطة الكافية ، فبتأكيد ستكون المؤسسة التي يديرها ستحقق نجاحات ،ستكون انتاجياتها عالية وتتقدم بشكل سريع وملحوظ ۔ الاهتمام بالإدارة والاهتمام بتنمية المسؤليات الذاتية يصاحبه متطلبات جديدة لكل من المسؤليين والعاملين . من ما سيمنح العاملين الاستقلالية وتفويض السلطة للتحكم في بيئة العمل مع مرور الوقت ۔ من المهم توفير الدعم والمساندة للعاملين وتشجيعهم للإدارة المستقله والتحكم المستقل من قبل المسؤلين. وتتفويض السلطة أثر كبير في تدعيم وتحسين العلاقات الإنسانية بين أفرد وجماعات أي منظمة أو مؤسسة ، خصوصا إذا بني هذا التفويض على أسس ومبادئ صحيحة روعي فيها المصلحة العامة وتحسين وتطوير العمل وتقدير مشاعر العاملين والإيمان بقدراتهم وإمكانياتهم . هذا مع توقع للمشكلات الناتجة عن التفويض ووضع الحلول المناسبة لها مسبقا وحسن إدارة الصراع الناتج عن التفويض وتوجيهيه نحو الأفضل ، لضمان مناخ تنظيمي يدعم العلاقات الإنسانية وبرفع الروح المعنوية ويحقق الرضا للمرؤوسين ، ويرفع الروح المعنوية ويحقق الرضا للعاملين ويدفع بعجلة الإنتاج ( 201 , Burke ) . عندما يصل الموظف إلى مستوى عالي من النضج في أداء عمله سيكون عمله بشكل جماعي اكثر من فردي مما سيعزز الروح الجماعيه و روح المسؤلية للفرد.