محاربة التحرش

يمثل التحرش الجنسي مشكلة كبيرة في العالم (٣٥ بالمئة من النساء في العالم تعرضن للتحرش، بحسب تقرير للأمم المتحدة)، لكنه أكثر إشكالية في عالمنا العربي، حيث تتعرض – مثلا – ٩٩ بالمئة من النساء في مصر و٣٥ بالمئة من النساء في السودان للتحرش.

بالمقابل، لا يجدي الحل القانوني واللجوء للأمن كثيرا، ولذا، تهدف حملة “مكافحة التحرش” لتعزيز الرقابة المجتمعية كحل لهذه المشكلة، عبر توفير منصة إلكترونية تقدم عليها الضحية الشكوى مدعومة بالدليل، بهدف “التشهير” و”فضح” المتحرش، بكونه جانيا، لردعه عن ارتكاب جنايته مرة أخرى، وبهدف، توفير الدعم النفسي والاستشارة القانونية للضحية.

ولتمويل المنصة، سيكون هناك سعي لتوفير ممولين رئيسيين كبار، بجانب فتح باب التمويل الشعبي للمنصة.

أهداف الحملة

  • التوعية المجتمعية

    عبر حملة توعوية كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي توضح حجم المشكلة والحلول المقترحة وكيف تساهم المنصة بها.

  • التمويل

    من خلال البحث عن ممولين كبار وتمويل شعبي للمؤمنين بالقضية والمقتنعين بالحل.

  • تأسيس المنصة

    على شكل موقع إلكتروني لتلقي الشكاوى ومتابعتها لتقديم الاستشارة القانونية و/ أو الدعم النفسي

صفحة الحملة على