تحسين أوضاع المقيمين

ولادتك في وطن وعيشك به واندماجك به ومعرفتك عنه أكثر من وطنك الأم، قد لا يشفع لك لتدخل الجامعة بعد انتهاء دراستك، أو قد لا يكفي لك لتدخل إلى المشفى بحالة طارئة، لأن جواز سفرك ببساطة مختلف. هذه عينة بسيطة وحقيقية من ظروف ومشاكل المقيمين في العالم العربي.
فبينما يتواجد ملايين المقيمين في بلدان عربية مختلفة عدا بلدانهم الأصلية، تعاني هذه الفئة من غياب الحقوق التي يتمتع بها المواطنون وعلى أبسط المستويات، من تعليم وصحة وسكن، وغيرها، إذ أن بعضهم محروم منها بسبب أوراقه أو أنها متاحة له بتكاليف باهظة لا تستطيع سوى شريحة ضئيلة منها تأمينها.

ولهذا، كانت حملة “واحد”، التي تطلقها النائب أرقسن إسماعيل، التي عاشت هذه الظروف والمعاناة شخصيا، وقررت رفع صوت هذه الفئة، بنشر قصص عنهم وللتوعية بأوضاعهم، انطلاقا من المساواة، بكون “جميع البشر واحد”.

 

 

 

 

أهداف الحملة

  • التوعية المجتمعية

    نشر فيديوهات توعوية ومعلوماتية حول المقيمين واحتياجاتهم وظروفهم.

  • رفع الصوت

    عبر تلقي الفيديوهات من المقيمين والتحقق منها، ثم نشرها.

  • تحسين الظروف

    بتعزيز الوعي بهذه الفئة وظروفها، تمهد “واحد” للتواصل مع المعنيين، أفرادا ومؤسسات، بهذه الفئة للمساعدة بتحسين ظروف المقيمين.

صفحة الحملة على