أصحاب فلسطين

“فلسطينيو الداخل”، “عرب الـ48”، “ما وراء الخط الأخضر”، أو حتى “عرب إسرائيل”! هذه كلها تسميات لملايين الفلسطينيين الذين ما زالوا يعيشون داخل دولة الاحتلال الإسرائيلي، متمسكين بأرضهم وهويتهم التي لم يتخلوا عنها منذ أن تأسس الكيان الصهيوني في مناطقهم قبل أكثر من سبعين عاما.
ولكن، بدلا من ذلك، وبسبب ظروفهم القهرية التي تجبرهم على العيش مع المستوطنين والمحتلين، تشكلت عنهم صورة نمطية بأنهم لا مشكلة لهم بذلك، وعمل الاحتلال على تضخيم هذه الصورة وتوسيعها، ومؤخرا، مع الأسف، عزز تطبيع العديد من الدول العربية مع الاحتلال هذه الفكرة عنهم، مهددا إياهم بهويتهم ووجودهم.
لذلك، كانت حملة “أصدقاء فلسطين”، المقدمة من النائب فؤاد الناهي، الذي يتحدث بصوت هؤلاء الملايين كونه واحدا منهم، لتصحيح هذه الصورة النمطية ونشر المعرفة الحقيقية عن هؤلاء الناس، بأخبارهم وقصصهم، بهدف تعزيز الهوية ومد جسور التواصل والتعارف بينهم وبين العالم العربي الذي ينتسبون له.

أهداف الحملة

  • التوعية المجتمعية

    تعزيز هوية فلسطينيي الداخل بنشر قصصهم اليومية ومعاناتهم المستمرة والانتهاكات والاستفزازات المتواصلة ضدهم من المستوطنين والمحتلين.

  • تأسيس المنصة

    كشف الخونة والمطبعين بوضعهم في “قائمة سوداء”، لتتم مقاطعتهم بكونهم جزءا أساسيا من المشكلة.

  • تطوير المنصة

    تعزيز المدافعين عن القضية الفلسطينية والاحتفاء بهم بوضعهم في “قائمة بيضاء”، لرفع صوتهم وتكثيف حضورهم.

صفحة الحملة على